أهم المعلومات عن إذن الإقامة الطّويلة في تركيا

الإقامة لدواعي إنسانيّةالإقامة لدواعي إنسانيّة تتعدّد الأسباب الّتي تستوجب حصول الأجنبي على الإقامة لدواعي إنسانيّة في تركيا، وقد نصّ القانون التّركي على إجراءات المنح والشّروط الّتي ينبغي توافرها في الشّخص للحصول عليها.

لمن يُمنح إذن الإقامة لدواعي إنسانيّة ؟

بحسب المادّة رقم (46) من القانون الّتركي الّذي ينظّم إقامات الأجانب في تركيا، فإنّه يتمّ منح الإقامة لدواعي إنسانيّة من قبل إدارات المحافظات في الحالات التّالية:

  • للطّفل عندما يتعلّق الأمر بالمصلحة العليا.
  • للأجانب عندما تكون إجراءات خروجهم من تركيا غير ممكنة، ولو كان لدى البعض قرار يوجب خروجه من تركيا.
  • للأجنبي عندما لا يتمّ اتّخاذ قرار باستبعاده خارج تركيا (وذلك وفق المادّة رقم 55).
  • عندما يتمّ الّلجوء للقضاء ضدّ الإجراءات المعمولة وفق المواد (53)، (72)، (77) من القانون.
  • خلال فترة إجراءات إعادة الأجنبي إلى بلد الّلجوء الأوّل أو إلى بلد ثالث آمن.
  • عندما لا يكون ممكناً للأجنبي الحصول على إقامة من نوع آخر، ويكون واجباً دخوله إلى تركيا والبقاء فيها بما يقتضيه الأمن والنّظام العام وحماية مصالح البلاد.
  • في حالات الطّوارئ.

ويجب على الأجانب الحاصلين على الإقامة لدواعي إنسانيّة أن يقوموا بقيد عنوان إقامتهم في نظام قيد العناوين خلال عشرين يوماً كحد أقصى منذ تاريخ منح إذن الإقامة.

متى يتمّ إلغاء إذن الإقامة لدواعي إنسانيّة أو عدم تمديده؟

وفق المادّة رقم (47) فإنّه يتم إلغاء إذن الإقامة لدواعي إنسانيّة أو عدم تمديده من قبل إدارة المحافظات بعد الحصول على موافقة من الوزارة في حال غياب الشّروط الموجبة للمنح أو انعدامها.

علماً أنّ إذن الإقامة من هذا النّوع يتمّ منحه لمدّة سنة واحدة على الأكثر ويتمّ تجديدها بموافقة من الوزارة المختصّة.

كما أنّ الفترة الزّمنيّة الّتي يقضيها المواطن الأجنبي بموجب إذن الإقامة لدواعي إنسانيّة في تركيا لا تحتسب من مجموع فترات رخص الإقامة المنصوص عليها قانوناً والّتي يمكن على سبيل المثال للأجنبي من بعدها التّقدّم للحصول عى الجنسيّة التّركيّة.

****

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مرتبطة

مقارنة

WhatsApp chat

ادخل كلمة مفتاحية